أفادت مصادر محلية من مدينة الحسيمة، أن  رجل سلطة برتبة خليفة القايد و المعتقل على ذمة قضية مقتل الشاب محسن فكري بائع السمك الذي لقي حتفه  مطحونا داخل شاحنة لنقل النفايات، قد نقل إلى قسم الإنعاش بمستشفى  محمد الخامس بالحسيمة، بعد أن أصيب بانهيار عصبي داخل السجن المحلي، قيل أنه أقدم اثرها على  الإنتحار قبل أن يتم اسعافه بسرعة، ونقل للمشفى في حالة غيبوبة.

و كان المعني بالإمر قد أحيل رفقه 7 معتقلين آخرين إلى السجن المحلي بالمدينة،  بموجب قرار لقاضي التحقيق على ذمة قضية مقتل بائع السمك.

وكان الملك محمد السادس قد أصدر أوامره بضرورة معاقبة كل المسؤولين المتورطين في قضية مصرع بائع السمك بتلك الطريقة المروعة، و ذلك بعد خروج عدد من المسيرات الغاضبة و المنددة بالحادثة.