كشفت مصادر إعلامية من باريس، نقلا عن مصادر مقربة من الفنان المغربي سعد لمجرد، المعتقل في سجن فلوري ميروجي، بعد اتهامه بالإغتضاب بالعنف من طرف مواطنة فرنسية.

سعد لمجرد الذي كان قد نفى أن يكون قد اغتصب الفتاة، أكدت المصادر أن التهمة التي ستوجه إلى سعد لمجرد هي التعنيف و ليس الاغتصاب كما تدعي الفتاة الفرنسية، حيث كشف سعد للمحامي الفرنسي إيريك دوبون موريتي الذي زاره بعد تأجيل القضية بسجن Fleury ، أنه يتوفر على رسائل نصية في هاتفه المحمول، تكشف نوعية العلاقة التي كانت بينهما.

و حسب ما نقلته شوف تيفي، فإن مصادر عديدة أكدت عن علاقة قديمة تربط سعد بالفتاة الفرنسية حيث سبق أن التقيا أكثر من مرة مما يفنذ فرضية اغتصابها.

و كان تقرير الطبيب الشرعي قد أكد عدم وجود أي أثار للسائل المنوي للفنان المغربي على الفتاة، التي مازالت ترفض مواجهة سعد في المحكمة، التي يوم الأربعاء المقبل للنظر من جديد في القضية

و في سياق متّصل، كان المدّعي العام قد رفض منح الفنان المغربي السراحٍ المؤقت بعد الاستئناف إلى حين موعد محاكمته، وذلك بعد استناده إلى تقرير الخبرة الطبية الذي أكّد الاعتداء، وأقرّ أنّ سعد كان تحت تأثير الكحول والمخدّرات حين اعتدى على الفتاة البالغة من العمر 20 عاماً، من جنسية فرنسية، حيث من المحتمل أن تتجه التحقيقات إلى أن سعد متهم بالتعنيف و ليس الاغتصاب مما يؤكد متابعته في حالة سراح.