رفضت حركة المقاومة الإسلامية حماس التي تسهر على إدارة قطاع غزة، الترخيص لعمل ما يسمى بـ”اللجنة الفلسطينية للتضامن مع الشعب الصحراوي” في كل محافظات القطاع.

ففي ضربة جديدة وجهتها الحركة الفلسطينية الي فازت في آخر انتخابات أجريت في فلسطين، إلى جبهة البوليساريو و معها النظام الحاكم في الجزائر، أصدرت الحركة بلاغا موجها إلى المدعو محمد أحمد ماضي، المسؤول عن ذات اللجنة، بأن وزارة الداخلية بغزة ترفض عمل هذه اللجنة في محافظات غزة.

وبناء عليه، يضيف بلاغ وزارة الداخلية بغزة، “يحظر عليكم القيام بأي أعمال أو نشاطات تحت هذا العنوان أو مرتبطة به بأي شكل من الأشكال” وذلك في إشارة إلى ما يسمى تضامن الفلسطيني مع الشعب الصحراوي.

وحذرت الوزارة المسؤولين على هذه اللجنة المشبوهة من خرق هذه الإجراءات تحت “طائلة المسؤولية”، كما جاء في ردّ وزارة الداخلية الفلسطينية الموقع باسم أيمن صالح عايش، مدير عام الشؤون العامة والمنظمات غير الحكومية بوزارة الداخلية التابعة للسلطة الوطنية الفلسطينية في قطاع غزة..