أقر ادريس مرون المكلف بمهمة الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالوظيفة العمومية وتحديث الإدارة في حكومة تصريف الأعمال، أن وزارة الوظيفة العمومية ليست لها خطة واضحة، وأنها لا تعرف لحد الساعة كيفية إصلاح الإدارة المغربية تفعيلا للخطاب الملكي، مشيرا إلى أن ما يمكن الجزم به هو أن هناك معرفة ودراية تامة بوجود مشاكل في الإدارة، لتبقى الأسئلة المطروحة: ” كيف يمكن أن نأتي بإصلاح للإدارة؟ وما هي الآلية التي يجب أن تشتغل؟ مشيرا إلى أن الإدارة أفقية في كل مكان، وأن الإصلاح يجب أن يكون شموليا وليس حصرا فقط على إدارات دون أخرى، ويدخل فيها الجماعات المحلية، والوظيفة العمومية، إدارات الدولة، والقطاع القطاع شبه العمومي، والجماعات الترابية، والوزارات، والأبناك…”.

dsc_0001-copie-2

وطالب مرون خلال كلمته التي ألقاها بمناسبة افتتاح اللقاء الدراسي في مسار إعداد رؤية استراتيجية ومقاربة استشرافية جديدة لورش التحديث الإداري على ضوء الخطاب الملكي الذي ركز على علاقة المواطن بالإدارة، إلى أن العمل اليوم هو عمل من أجل وضع تصور مبني على نقاش وأفكار من أجل تقديمه للوزير الذي سيعين على راس الوزارة في الحكومة المقبلة، ويجسد من خلال هذا التصور استمرارية عمل الوزارة دون انتظار التعيين، وللوزير آنذاك حرية الأخذ بالتصور أو تغييره.

dsc_0012

وأكد مرون في معرض حديثه إلى أن إصلاح الإدارة المغربية رهين بتنزيل مضامين الإصلاح وتفعيلها على أرض الواقع، مشيرا إلى إمكانية إحداث لجنة على غرار ما قام به الملك الراحل الحسن الثاني عندما أحدث لجنة لإصلاح التعليم وقامت بوضع ميثاق لإصلاح القطاع، مؤكدا على أن القطاع لم يتحسن ليس بسبب الميثاق لكن لأنه لم يتم تنزيل الميثاق لأرض الواقع، وهو كذلك الشأن  في الوظيفة العمومية التي لم يتم فيها تنزيل لمجموعة من الإصلاحات لأرض الواقع، لتبقى هذه الأخيرة من بين الأمور الأساسية في التدبير اللامادي.

capture

3m