أفادت وكالة الانباء الفرنسية  في قصاصة إخبارية أن مقر صحيفة “صدى الشمال” الغابونية تعرض يوم أمس الخميس، لاقتحام  من طرف عناصر أمنية بزي مدني أثناء عملية إغلاق لعددها الجديد الذي كان من المفترض أن يصدر اليوم الجمعة. و أسفرت العملية عن اعتقال تسعة أشخاص، من بينهم صحافيون.

و أوضحت وكالة الأنباء الفرنسي أن عدد الأربعاء هاجم بشكل مباشر كلا من الوزير الاول الفرنسي مانويل فالس، والملك محمد السادس، ووضع صورتيهما على الغلاف، مع عناوين من قبيل “الغابون ليس محافظة مغربية”.

0411-11016-gabon-des-forces-de-securite-ont-interpelle-des-employes-au-siege-du-journal-echos-du-nord_l

و تعتبر صحيفة “صدى الشمال”، من أبرز الصحف الغابونية المعروفة بمعارضتها لنظام الرئيس علي بونغو أنديمبا، و كانت قد نشرت الأربعاء مقالا يهاجم المغرب والملك محمد السادس عشية تدشينه زيارة خاصة إلى هذا البلد الافريقي.