عبّر-متابعة

استغرب أب الراحل، محسن فكري، الذي وافته المنية الأسبوع الماضي، نتيجة طحنه في آلة لجمع النفايات بالحسيمة، مما تداوله البعض بخصوص تسلمه تعويضات عن حادثة وفاته ابنه من طرف السلطات المغربية.

وأوضح الأب المكلوم في تصريح لأحد المواقع الإخبارية: “أخبرني احد أعز الأصدقاء وهو يعزيني، بأنه سمع خبرا يقول، بأن الملك أعطاني شيكا على بياض، وأضحكني ذلك وقلت له كم هو المبلغ الذي سأضع في هذا الشيك، فرد قائلا: يمكنك ملؤه بما تريد. فقلت له متسائلا: هل هذا يقبله عقل؟” مضيفا في ذات السياق، هل هؤلاء يحسبون ان الناس أغبياء لا يفهمون؟”

وحول سؤال عن تسلمه لدعم مالي، أكد أب الضحية، محسن فكري، أن “كل ذلك الكلام مجرد إشاعات، مشيرا إلى أن الملك كلف وزير الداخلية بالقدوم إليه من أجل تقديم التعازي باسمه”، مؤكدا له بأن حقه لن يضيع هباء بضمانة الملك الذي كلف الفرقة الوطنية بالتحقيق في الحادثة.

واستنكر الأب كل “الإشاعات التي تداولتها بعض المنابر الإعلامية، التي كانت تتهافت لأخذ تصريحات”، مشيرا إلى أن “التصريحات لن تعيد إليه ابنه”، مؤكدا أن “فقدان الابن لا يمكن تعويضه بأي ثمن”، واصفا إياه “بالابن العصامي، الذي يدير شؤونه بنفسه، حيث كان له طموح كبير”، مشيرا إلى أنه يستحيل أن يقدم على الانتحار من يتمتع بطموح مثله”.

مؤكدا على عدم رغبته في أن يتحول ذلك التضامن إلى جهات أخرى، معبرا عن رفضه الاصطياد في الماء العكر، مثل التلويح بشعارات أو أعلام تكرس الميز والتفرقة بين أبناء البلد.

وفي آخر كلمته، عبر الحاج فكري عن اطمئنانه لسير التحقيقات التي تباشرها السلطات المعنية، التي تعهدت في وقت سابق على أنها ستشمل كل من ثبت تورطه في هذه القضية.