أراد شخص الماني ان يتبرع بجميع اعضائه بعد وفاته، و أثناء العملية التي اجريت بعد وفاته في مدينة بريمان الألمانية بدأ الجراحين بإستئصال اعضائه تفاجئوا بأن مخه ما زال ينبض يعمل، و اكتشفوا ان ما زال على قيد الحياة، فتوقفوا عن الجراحة فوراً و اعادوا جسده كما كان، لكن الاوان قد فات، فمن الصعب ان يعود الرجل لحالته الأولى.

و ابلغت هيئة الصحة في المانيا عم الحادث و امرت بفتح تحقيق و احالة المتسببين للتحقيق في هذا الإهمال، الذي جعل بعض الاطباء ان يباشروا في عملية الإستئصال دون التأكد من وفاته تماماً.